عن الإذاعة

مضت جمعـية القرآن الكريم منذ تأسيسها في تحقيق رسالتها (ربط الأمة بالقرآن الكريم) ببرامج متنوعة عبر الوسائط الإعلامية المختلفة (صحف، راديو، تلفاز ومطبوعات)، ثم دخلت في شراكة مباركة مع الهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون في العام 2006م لتسيير إذاعة القرآن الكريم من أمدرمان، إلى أن هيأ الله تعالى لها في العام 2008م أن تُنشيء إذاعتها الخاصة باسم (إذاعة الفرقان) عبر الموجة (FM 99)، وهي إذاعة متخصصة في القرآن الكريم وعلومه، رسالتها أن يكون القرآن الكريم منهجاً للحياة، وهدفها هو ربط الأمة بالقرآن الكريم، حيث ظلت تستقي أمور الحياة من القرآن الكريم ومن مقاصد الشريعة الإسلامية مقروءة مع فقه الواقع الحياتي وخبرة الناس ومعرفة العلماء والشيوخ وتجاربهم، وبما لا يتعارض مع ثوابت الإسلام عقيدةً وشريعةً وقيماً.

ثم قامت الجمعية بعمل شراكة مع قناة الخرطوم الدولية تولت بموجبها تسيير وتطوير الموجة (105 FM) والتي تبُث المصحف المرتل برواية حفص عن عاصم على مدار اليوم في شكل ختمة يومية لعدد من القراء.

وبعد توصية لجنة التحكيم لـ (جائزة الخرطوم الدولية للقرآن الكريم) في دورتها الأولى، بإنشاء إذاعة متخصصة في تحقيق رواية الدوري قامت الجمعية بإنشاء الموجة (102 FM) لتحقيق قراءة الدوري والقراءات الأخرى المنتشرة في أصقاع السودان والتعريف بالقراء والرواة، ليكتمل بذلك عقد مجموعة الفرقان الإذاعية بثلاث موجات FM تعمل بتناسق تام وبتخطيط متقن وتوصل رسالتها بأحدث الأجهزة ويقوم عليها أكفأ الكوادر.

جميع الحقوق محفوظة لاذاعة الفرقان تصميم : ربيع الخير